نوردين بدوي بعدما قرر منع المسيرات و التجمعات في العاصمة خلال ايام الأسبوع، سيحاول زرع الفوضى في صفوف المتظاهرين السلميين و استفزازهم باستعمال العنف.

حكومة بدوي التي يرفضها الشعب، باقية و تتحدى الحراك بعدما تقرر نزول وزرائها للشارع لتفقد قطاعاتهم.

يجب على الشعب الجزائري التحلي بالسلمية و التحضر و عدم الوقوع في استفزازات بقايا العصابة، و لا يجب الدخول في إشتباكات فهذا سيخيفهم أكثر فأكثر.

 

نوجه رسالة إلى الماجن نور الدين بدوي “ابقى في سهراتك الماجنة و اترك الشعب الجزائري يقرر مصيره و ترقب في الأيام القادمة فيديوهاتك و صورك المخلة بالحياء كدليل على إنحلالك الأخلاقي”.

بإذن الله سينتصر الشعب. فلا صوت فوق صوت الشعب.

لا تعليقات

اترك تعليق