بعد أن فشلت كل المحاولات في تسوية مسألة إذلال النساء الجزائريات بشكل ودي مع قناة المغاربية، قررت حركة ” لا تلمس الجزائريات” رفع دعوى ضد  القناة لدى  OfComأوفكوم، مركز ضبط الاعلام المرئي و السمعي في بريطانيا.

و تقوم حركة ” لا تلمس الجزائريات ” حاليا ، بإعداد جميع الوثائق التي تثبت تورط قناة المغاربية في عدم احترام أخلاق المهنة و القوانين البريطانية التي تنظم الإعلام المرئي و السمعي قبل أن ستقدم الملف لمؤسسة أوفكم OfCom البريطانية في قادم الأيام.

و كانت وجهت السيدة ليلى حداد رئيسة حركة ” لا تلمس الجزائريات” الأسبوع الماضي، رسالة مفتوحة لقناة المغاربية تطالب من خلالها مدير القناة أسامة عباسي بتقديم اعتذار علني ورسمي لنساء مدينة باتنة شرق الجزائر بعد أن أهانهن عبر تقرير مصور تم بثه في الثامن من نوفمبر / تشرين الثاني. التقرير ينعت نساء مدينة باتنة “بالعاهرات اللواتي تمارسن الدعارة من أجل الحصول على مساكن اجتماعية” . ”

وكانت  حركة ” لا تلمس الجزائريات” أمهلت القناة أسبوعا كاملا لتقديم الاعتذار وابلغتها أنها إن لم تفعل ستضطر الحركة على تقديم شكوى ضد المغاربية لدى أوفكم OfCom المؤسسة البريطانية لضبط الاعلام المرئي وانقضت المهلة هذا اليوم الخميس لكن القناة لم تستجب.

و فيما أكد أحد صحفيي المغاربية على أن تحقيقا داخليا جاري حاليا حول هذه المسألة، علمت سي أن بي نيوز من مصدر قريب من رئاسة تحرير القناة أن الإدارة لن تستجيب: ” قولو لها دزي معاهم” بمعنى لا يهمنا أمرك و افعلي ما شئت.

*تأسست المغاربية التي تتخذ من لند ن مقرا لها منذ 5 أعوام و يترأسها أسامة عباسي الابن الأكبر لعباسي مدني مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ المنحلة. و بعد استقالة سليم صالحي من رئاسة التحرير خلفه عثمان سابق.

سي ان بي نيوز.

 

 

لا تعليقات

اترك تعليق