تم ظهيرة اليوم تشييع جنازة المرحوم عبروس مصطفى 28  سنة بمسقط رأسه بلدية اولاد بن عبد القادر ولاية الشلف بعد أن وصل جثمانه البارحة على السادسة مساءا بمطار هواري بومدين قادما من دولة قطر.

الضحية تم اغتياله يوم 18 نوفمبر الماضي من طرف مجهولين رميا بالرصاص في منطقة غيظة محافظة مهرة باليمن عندما كان متجها إلى المسجد الذي يعمل به كامام خطيب منذ سنة 2013

عبروس مصطفى درس بالمدرسة القرآنية بالرويبة بعدما غادر مسقط رأسه و هو في السنة الثانية ثانوي شعبة رياضيات اكمل دراسته بالجزائر ثم سافر إلى اليمن لإتمام دراسته بالمدرسة القرآنية(الدماج) لدار الحديث باليمن التي تعد أكبر مدرسة في العالم الإسلامي تخرج منها كإمام خطيب ليتم تعيينه بإحدى مساجد بلدة مهرة أين تزوج من فتاة يمنية و انجب منها طفلين و استقر هناك إلى غاية اغتياله الاسبوع الماضي في ظروف غامضة .

عائلة الفقيد أكدت أن ابنها كان في تواصل مستمر معها عن طريق الانترنت و لم يكن متشددا حسب تصريحات أصدقاءه باليمن بل كان إنسانا طيب الأخلاق ملتزما في عمله لكن شاءت الأقدار أن يغتال ويترك فراغا كبيرا وسط العائلة و الأصدقاء.

من جهة أخرى طالب أهل الضحية من السلطات اليمنية بتسهيل عملية نقل الزوجة و الاولاد للجزائر للاستقرار هنا و مواصلة دراستهم بعد الفاجعة التي ألمت بهم

معمر جعفر / الجزائر

 

لا تعليقات

اترك تعليق