اعتبر إيمانويل ماكرون المرشح للانتخابات الرئاسية الفرنسية، أمس الإثنين، أن زيارته الى الجزائر “أمر لا غنى عنه” لمناقشة مستقبل العلاقات بين البلدين.

وقال ماكرون إثر اجتماعه بوزير الخارجية الجزائرى رمتان لعمامرة، “من البديهي أن أقوم بهذه الزيارة بالنظر إلى دور الجزائر في تاريخنا وفي بلادنا وفي مستقبلنا وفي مستقبل المغرب العربي، وهذه الزيارة أمر لا غنى عنه اثناء حملة انتخابية رئاسية فرنسية”.

وأضاف، في مستهلّ زيارة تدوم يومين بالجزائر، أن الزيارة ضرورية “لندرك في كل لحظة حجم ثقل الماضي ولاعتماد خطاب تفاهمي حول أهمية المستقبل”.

وتابع قائلا “انا أنتمي الى جيل لم يشهد حرب الجزائر (1954-1962) لكن لا يمكنه ان يعيش دونها انها جزء منا” داعيا الى “مزيد تكثيف الشراكة بين فرنسا والجزائر”.

وعدّد ماكرون في هذا السياق العديد “من محاور التنمية الاستراتيجية” منها تعزيز التعاون على المستويين الديبلوماسي والأمني خاصة في ليبيا ومالي”.

“أخبار الساعة”

لا تعليقات

اترك تعليق