أعلنت السلطات الجزائرية قبيل ساعات في بيان رسمي وباتفاق مع السلطات الألمانية عن تأجيل الزيارة الرسمية للمستشارة الألمانية أنجيلا مركيل إلى الجزائر المقررة اليوم الإثنين . وبحسب نفس البيان يعود سبب هذا التأجيل المفاجئ إلى صحة الرئيس بوتفليقة التي تدهورت هذا الصباح بشكل خطير حيث أنه يعاني من التهاب حاد في الشعبة الهوائية

وكان من المقرر أن تصل المستشارة الألمانية إلى الجزائر عشية هذا اليوم الإثنين لمناقشة مسألة هجرة الأفارقة إلى أوروبا مع كبار المسؤولين الجزائريين

وأعلنت من جهتها السلطات الألمانية أن رحلة المستشارة مركيل المرتقبة اليوم الاثنين وغدا إلى الجزائر تم إلغاءها بطلب من الحكومة الجزائرية في آخر لحظة

وعلمت سي أن بي نيوز أنه كانت المستشارة الألمانية أنجيلا مركيل والوفد المرافق على متن الطائرة التي كانت قد قطعت نصف المسافة باتجاه الجزائر واضطرت أن تعود إلى بارلين فور الابلاغ بخبر الوضع الصحي لبوتفليقة

و بحسب الخبراء إن إلغاء زيارة رسمية لرئيس دولة أوروبية بجم ألمانيا في آخر وهلة يُعتبر وضع غير مألوف تماما وسابقة في تاريخ الديبلوماسية الجزائرية

ويقول عارفون في الشأن الجزائري أن تأجيل زيارة أنجيلا ميركل يظهر مدى ارتباك الحكومة الجزائرية في إدارة البلاد ويُدل على أن القائمين عليها يواجهون مشاكل خطيرة وبات جليا أن الجزائر خارج السيطرة و على فوهة بركان و أن فراغ السلطة أصبح حقيقة مؤكدة و لا طالما حذّر علي بن فليس، رئيس حزب طلائع الحريات ، من هذا الوضع الخطير

سي أن بي نيوز